أهم الأخبار

photo

«الصحة» تغلق 59 منشأة طبية خاصة مخالفة بالدقهلية

photo

خالد الجندي: صيام رمضان كان اختياريًا وعاشوراء «إجباري»

photo

وقف تنفيذ حكم حبس توفيف عكاشة في اتهامه بتزوير شهادة الدكتوراه

photo

تعيين محمد سمير مساعدًا لرئيس حزب الوفد لشؤون الشباب

photo

بالصور.. وزيرة التضامن ونقيب الممثلين يطمئنان على الحالة الصحية للفنانة مديحة يسري

photo

قرار من وزارة الخارجية بشأن المشجعين المسافرين لحضور مباريات مونديال روسيا

photo

عقوبات مالية على سموحة والزمالك بسبب أحداث نهائي الكأس

photo

وزير الدفاع: القوات المسلحة تزداد قدرة وجاهزية على حماية الدولة يومًا بعد يوم

photo

تأجيل محاكمة حسن مالك في «الإضرار بالاقتصاد» لـ٩ يونيو

photo

«الأعلى للإعلام» يحسم الجدل بشأن «رامز»: لا يمكن اتخاذ قرار ضد كلام لا معنى له

photo

النيابة تطعن على براءة ريهام سعيد من «الاتجار بالبشر» أمام «النقض»

عباس الطرابيلي كيف ضاعت أموال الوفد.. يا ولدى! «٢» عباس الطرابيلي الثلاثاء 24-04-2018 07:41

اشترك لتصلك أهم الأخبار


هنا تأتى جريمة تصفية قسم الإعلانات بالجريدة عندما وقع رئيس الحزب يومها عقداً منفرداً مع وكالة ميديا لاين، وهو السبب الذى جعل سامح مكرم عبيد والدكتورة إجلال رأفت يقدمان استقالتيهما من المكتب التنفيذى ومن كل تشكيلات الحزب، بل إن تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات سجل أن هذا التعاقد مخالف للقانون، لعدم عودته إلى مؤسسات الحزب.. وكنا نذكر ثورة طاهر حزين فى الهيئة العليا الذى رفض هذا التعاقد، وهو يملك خبرة برلمانية ومالية ومن رجال القانون.. كما أعد يس تاج الدين مذكرة تؤكد مخالفة ذلك للوائح الحزب.

■ وللحقيقة فإن هذا العقد كان بقيمة 22 مليون جنيه لمدة ثلاث سنوات تدفعها الوكالة للحزب وأن الوكالة دفعت فى السنة الأولى مبلغ 9 ملايين جنيه، ولكنها توقفت عن دفع الباقى، لأن رئيس الحزب - من خلال شبكة قنوات الحياة- فسخ عقده مع هذه الوكالة وتعاقد مع وكالة أخرى.. وأن رئيس الحزب - بسبب هذا التداخل فى المصالح المالية والشخصية - وعد الهيئة العليا بأنه مستعد لسداد مبلغ 13 مليون جنيه باقى العقد من أمواله الخاصة.. إذا لم تسددها الوكالة.. وخطط لمواجهة غضبة الهيئة العليا ليهرب من هذا الوعد!!

■ وتبقى الحقيقة أن هذه الصفقة فى مقدمة ضرب أوضاع الحزب المالية، إذ كانت إيرادات الإعلانات - بسببها - تذهب إلى الوكالة وليس إلى الوفد!! وربما لذلك يدعى رئيس الحزب أن هذه الأموال تم صرفها على الجريدة!!

■ وأمامنا قضية إدارة أمور الحزب والجريدة، إذ بدون أى دراسة تضاعفت نفقات الوفد لتصل إلى 160 مليون جنيه.. دون إيرادات تذكر.. هل يمضى كل ذلك دون حساب؟.

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية