أهم الأخبار

photo

كلمة وزير الداخلية في حفل تخريج طلبة كلية الشرطة (نص كامل)

photo

البابا تواضروس يعود للقاهرة بعد زيارة لإيطاليا والنمسا استغرقت ١٥ يومًا

photo

«عبد العال» يهنئ السيسي بـ«23 يوليو»: ثورة بيضاء أسقطت تحالف الإقطاع والاستعمار

photo

«الإسكان» تعلن موعد بدء تسليم أراضى الإسكان الاجتماعى للفائزين بالسادات ​

photo

الأوقاف: الضوابط الشرعية للإنجاب موضوع خطبة الجمعة المقبلة

photo

السيسي: مسار الإصلاح الاقتصادي كان في منتهى القسوة.. والمصريون سبب نجاحه

photo

«الآثار»: الإعلام الأجنبي روج الاكتشاف الأخير أنه تابوت الإسكندر دون عمد

«الزراعة» ترد على شائعة طرح أسماك بلاستيكية مستوردة من الصين

photo

مفتي الجمهورية: الرئيس السيسي مهموم بتجديد الخطاب الديني

photo

«الآثار»: «تابوت الإسكندرية» يصل المخازن بأمان استعدادًا لترميمه

photo

استشهاد 4 فلسطينين وإصابة 120 في قصف مدفعي على غزة

عباس الطرابيلي كيف ضاعت أموال الوفد.. يا ولدى! «٢» عباس الطرابيلي الثلاثاء 24-04-2018 07:41

اشترك لتصلك أهم الأخبار


هنا تأتى جريمة تصفية قسم الإعلانات بالجريدة عندما وقع رئيس الحزب يومها عقداً منفرداً مع وكالة ميديا لاين، وهو السبب الذى جعل سامح مكرم عبيد والدكتورة إجلال رأفت يقدمان استقالتيهما من المكتب التنفيذى ومن كل تشكيلات الحزب، بل إن تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات سجل أن هذا التعاقد مخالف للقانون، لعدم عودته إلى مؤسسات الحزب.. وكنا نذكر ثورة طاهر حزين فى الهيئة العليا الذى رفض هذا التعاقد، وهو يملك خبرة برلمانية ومالية ومن رجال القانون.. كما أعد يس تاج الدين مذكرة تؤكد مخالفة ذلك للوائح الحزب.

■ وللحقيقة فإن هذا العقد كان بقيمة 22 مليون جنيه لمدة ثلاث سنوات تدفعها الوكالة للحزب وأن الوكالة دفعت فى السنة الأولى مبلغ 9 ملايين جنيه، ولكنها توقفت عن دفع الباقى، لأن رئيس الحزب - من خلال شبكة قنوات الحياة- فسخ عقده مع هذه الوكالة وتعاقد مع وكالة أخرى.. وأن رئيس الحزب - بسبب هذا التداخل فى المصالح المالية والشخصية - وعد الهيئة العليا بأنه مستعد لسداد مبلغ 13 مليون جنيه باقى العقد من أمواله الخاصة.. إذا لم تسددها الوكالة.. وخطط لمواجهة غضبة الهيئة العليا ليهرب من هذا الوعد!!

■ وتبقى الحقيقة أن هذه الصفقة فى مقدمة ضرب أوضاع الحزب المالية، إذ كانت إيرادات الإعلانات - بسببها - تذهب إلى الوكالة وليس إلى الوفد!! وربما لذلك يدعى رئيس الحزب أن هذه الأموال تم صرفها على الجريدة!!

■ وأمامنا قضية إدارة أمور الحزب والجريدة، إذ بدون أى دراسة تضاعفت نفقات الوفد لتصل إلى 160 مليون جنيه.. دون إيرادات تذكر.. هل يمضى كل ذلك دون حساب؟.

قد يعجبك أيضا‎

قد يعجبك أيضا

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية