أهم الأخبار

photo

كلمة وزير الداخلية في حفل تخريج طلبة كلية الشرطة (نص كامل)

photo

البابا تواضروس يعود للقاهرة بعد زيارة لإيطاليا والنمسا استغرقت ١٥ يومًا

photo

«عبد العال» يهنئ السيسي بـ«23 يوليو»: ثورة بيضاء أسقطت تحالف الإقطاع والاستعمار

photo

«الإسكان» تعلن موعد بدء تسليم أراضى الإسكان الاجتماعى للفائزين بالسادات ​

photo

الأوقاف: الضوابط الشرعية للإنجاب موضوع خطبة الجمعة المقبلة

photo

السيسي: مسار الإصلاح الاقتصادي كان في منتهى القسوة.. والمصريون سبب نجاحه

photo

«الآثار»: الإعلام الأجنبي روج الاكتشاف الأخير أنه تابوت الإسكندر دون عمد

«الزراعة» ترد على شائعة طرح أسماك بلاستيكية مستوردة من الصين

photo

مفتي الجمهورية: الرئيس السيسي مهموم بتجديد الخطاب الديني

photo

«الآثار»: «تابوت الإسكندرية» يصل المخازن بأمان استعدادًا لترميمه

photo

استشهاد 4 فلسطينين وإصابة 120 في قصف مدفعي على غزة

«المصري اليوم» داخل أول مقر بابوى فى «بلاد المهجر»

الثلاثاء 24-04-2018 02:43 | كتب: عماد خليل |
كنيسة المقر البابوى فى نيوجرسى من الداخل كنيسة المقر البابوى فى نيوجرسى من الداخل تصوير : المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار


تعتبر كنيسة المقر البابوى بمنطقة سيدرجروف فى ولاية نيوجيرسى من أشهر كنائس الساحل الشرقى بالولايات المتحدة الأمريكية لوجود المقر البابوى بها وهو أول مقر بابوى فى بلاد المهجر للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وزادت أهمية المقر بعد إنشاء متحف لبعض مقتنيات البابا شنودة الثالث منها الملابس والأدوات التى كان يستخدمها فى إقامته.

وقال القمص موسيس بغدادى، راعى كنيسة المقر، إن البابا الراحل شنودة الثالث طلب شراء مقر فى الولايات المتحدة الأمريكية ليقيم فيه خلال زياراته، لأنه كان يقيم فى الفنادق، فطلب شراء مقر توفيراً للنفقات، وفى عام ١٩٩١ اختار المكان الذى كان مقراً لإحدى البعثات التبشيرية فى السودان، وهو عبارة عن 3 مبانٍ استمرت على وضعها الحالى، ودشن فيه المقر حتى إنهاء إجراءات الشراء.

وأضاف، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «فى البداية واجهنا صعوبات، منها أن الجيران رفضوا الصلاة فى الكنيسة، لكنهم اقتنعوا فيما بعد، كما أقبل الأقباط على المكان بعد أن جعله البابا مقراً له، خاصة أنه كان يتوجه إليه كأول مكان، وكان يقول إنه يريد الذهاب لبيته بمجرد وصوله الولايات المتحدة الأمريكية، وفى كل مرة كان الأهالى يستقبلونه بحفاوة».

القمص بغدادى مع محرر «المصرى اليوم»

ويتذكر القمص موسيس عند إصابة البابا شنودة فى قدميه وسافر إلى أمريكا للعلاج فى كليفلاند، فتوجه أكثر من ٣٠ ألف قبطى من الولاية لاستقباله، لدرجة أن الكنيسة اضطرت لإخراج كرسى البطريرك فى الشارع وجلس عليه البابا وسط شعبه، كما تذكره خفة ظل البابا الراحل، بقوله: «عمدة الولاية أعطاه مفتاحها تقديرا له، فقال له البابا أوعدك مش هاجى افتح وانتوا نايمين وهرن الجرس كل ما آجى».

وأضاف أن البابا كان يقيم أحياناً لمدة شهر فى العام، وهناك الكثير من المتعلقات الشخصية كالملابس والصلبان والأدوات التى كان يستخدمها، لذلك تم جمعها فى متحف يعتبر أقل تكريم لذكرى بطريرك عظيم.

قد يعجبك أيضا‎

قد يعجبك أيضا

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية