أهم الأخبار

photo

السيسي لمفوض الطاقة بالاتحاد الأوروبي: مصر مؤهلة لأن تصبح جسراً لنقل الكهرباء بين دول المنطقة وأوروبا

photo

وزير النقل: بدء دراسات إنشاء قطار «مرسى علم السخنة» بطول 609 كم

photo

محامية هولندية تطالب قطر بتعويض ضحايا «النصرة»

photo

محافظ الجيزة: إجراءات عاجلة للحد من سرعة السيارات بمحور صفط اللبن

photo

تعرف على موعد مباراة ليفربول «صلاح» أمام روما في دوري أبطال أوروبا

photo

ليست مريضة نفسياً.. أم تقتل طفلها بعد تعذيبه في عين شمس (تفاصيل الواقعة)

photo

رئيس البنك الدولي: سعيد برؤية الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة في مصر

photo

السيسي يضع أكاليل الزهور على قبري السادات والجندي المجهول

photo

وزير الإسكان يتفقد منطقة مثلث ماسبيرو بعد الإخلاء والهدم

photo

وفد «الكهرباء» في الخرطوم لبحث الربط الكهربائي بين البلدين

photo

الحبس 5 سنوات لـ«جنينة» في اتهامه بنشر أخبار كاذبة

«نيويورك تايمز»: تصريحات مرسي عن اليهود «بذيئة» وتعبّر عن «التعصب الأعمى»

الأربعاء 16-01-2013 12:41 | كتب: ملكة بدر |

اشترك لتصلك أهم الأخبار


قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية إن التصريحات «البذيئة» التي قالها الرئيس محمد مرسي منذ ثلاث سنوات عن اليهود والصهيونية والتي ظهرت مؤخرًا، تثير الشكوك بشأن ما إذا كان قادرًا على أن يكون قوة للاعتدال والاستقرار الضروريين.

وأضافت الصحيفة في مقالها الافتتاحي، الأربعاء، أنه عندما وصل مرسي للرئاسة في يونيو الماضي، خارجًا من جماعة الإخوان المسلمين ليصبح رئيسًا لأهم دولة عربية، ولم يكن معروفًا أو مختبرًا من قبل، موضحة أن مرسي ارتكب أخطاء واتخذ بعض القرارات الخطيرة بحق، لكن كان هناك أمل في أن يتصرف بشكل ملائم لمنصبه وأن يصبح القائد الذي يمكن أن يفيد مصر والمنطقة.

 

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى الفيديو الذي ظهر فيه مرسي في 2010 وهو يلقي خطابًا يطالب فيه المصريين «بتربية أطفالهم وأحفادهم على كراهية اليهود والصهاينة»، وفي مقابلة تليفزيونية بعدها بأشهر، وصف مرسي الصهاينة بأنهم «مصاصو الدماء الذين يهاجمون الفلسطينيين، وأنهم دعاة حرب وأحفاد القردة والخنازير».

 

واستنكرت «نيويورك تايمز» هذا النوع واعتبرته «تعصب أعمى»، وقالت إنه «ليس مقبولًا في أي وقت وأي مكان»، مشيرة إلى أن تلك التصريحات تعتبر أكثر إساءة عندما تقال علنًا وعندما تأتي من شخص أصبح رئيسًا لدولة كبرى.

 

وشددت الصحيفة على أن تعليقات مرسي «تستحق الإدانة بشكل لا لبس فيه، كما فعلت الإدارة الأمريكية، الثلاثاء، عندما قال جاي كارني، المتحدث باسم أوباما: إننا نرفض تمامًا مثل هذه التصريحات».

 

ورأت افتتاحية الصحيفة الأمريكية أن «المشكلة أعمق من مرسي، فالتصريحات قيلت في وقت كانت فيه المشاعر المعادية لإسرائيل عالية في مصر والمنطقة بعد ثلاثة أسابيع من الصراع في غزة في 2009 بين إسرائيل وحماس»، قائلة إن «الحقيقة المؤلمة هي أن تشويه اليهود سمة في الخطاب المصري والعربي، والإسرائيليون ليسوا بعيدين عن الرد أيضا».

 

واعتبرت «نيويورك تايمز» أن «تعليم الأطفال كراهية ولا أنسنة الخصوم نوع من العقلية المريضة التي تؤجج الصراعات التي تعذب المنطقة»، متسائلة: «هل يؤمن مرسي بما قاله فعلا في 2010؟ هل جعلته الرئاسة يفكر بشكل مختلف بشأن الحاجة إلى العمل مع الجميع واحترامهم؟».

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه حتى الآن لم يصدر أي رد فعل رسمي، رغم مطالبة البيت الأبيض مرسي بتوضيح أنه يحترم كل أتباع الديانات، مطالبة الرئيس أوباما بإرسال تلك الرسالة بوضوح مباشرة إلى الرئيس مرسي.

 

كانت الإدارة الأمريكية قد أدانت، الثلاثاء، تصريحات اعتبرتها «تحط من شأن اليهود»، أفادت تقارير بأن الرئيس محمد مرسي أدلى بها قبل ثلاث سنوات حين كان قياديًا بجماعة الإخوان المسلمين وحثته على أن يتبرأ من تصريحاته.

 

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، للصحفيين إن اللغة التي استخدمها مرسي «مهينة بشدة» وإن المسؤولين الأمريكيين عبروا للحكومة المصرية عن القلق في هذا الشأن.

 

وكان مرسي في عام 2010 حين حث، حسب فيديو حصلت عليه «نيويورك تايمز» على أن «نرضع أبناءنا وأحفادنا كراهية لهؤلاء.. للصهاينة.. اليهود.. يجب أن يرضعوا الكراهية.. يجب أن تستمر الكراهية»، وأضافت الصحيفة أنه في مقابلة تليفزيونية بعد ذلك بشهور وصف الصهيونيين بأنهم «مصاصو الدماء مشعلو الحروب.. أحفاد القردة والخنازير».

قد يعجبك أيضا‎

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية